منتدى محمد سيد سرور لاحياء فن الزجل

اهلا بك ايها الزائر فى منتدى الزجالين
نتشرف بزيارتك ويسعدنا
تفاعلك واشتراك معنا
منتدى محمد سيد سرور لاحياء فن الزجل

الزجل من الفنون الراقيه لانه يتدخل فى الحياه اليوميه للانسان ويعالج المشاكل الاجتماعيه وله دور كالسيف فى مجال السياسه ورائد هذا الفن هو بيرم التونسى ومن بعده الكثرين مثل ابو بوثينه وياقوت الشعبينى ومحمد ابوسيف ومحمد البهنساوى الذين ستتعرف عليهم فى منتداك

المواضيع الأخيرة

» الفكاهه بالزجل (4) للزجال محمد سرور
الخميس 18 يوليو 2013, 06:31 من طرف الزجال محمد سيد سرور

» ما بين مؤيد ومعارض للزجال محمد سرور
الجمعة 05 يوليو 2013, 12:49 من طرف الزجال محمد سيد سرور

» المرشد للمرسى
الجمعة 05 يوليو 2013, 06:34 من طرف الزجال محمد سيد سرور

» يا أعظم ناس
الجمعة 05 يوليو 2013, 06:22 من طرف الزجال محمد سيد سرور

» واحنا بنفخر بيه
السبت 04 مايو 2013, 13:49 من طرف زجال الريف محمد المعداوى

»  ** رئيس وحكومه تكنو اخوان **
الإثنين 25 فبراير 2013, 10:39 من طرف منال سيد عبد العزيز

»  ياسلام على تقل الاحباب
الإثنين 25 فبراير 2013, 10:38 من طرف منال سيد عبد العزيز

» الياذة العرب (10) الثانيه
الإثنين 31 ديسمبر 2012, 03:51 من طرف انطون سابا

» بوح الورد الفواح
السبت 29 ديسمبر 2012, 03:49 من طرف انطون سابا

» الياذة العرب (8)
الجمعة 28 ديسمبر 2012, 17:56 من طرف انطون سابا

» شرفنا راس السنه 2013
الأربعاء 26 ديسمبر 2012, 20:15 من طرف انطون سابا

» ألياذة العرب (7)
الأربعاء 26 ديسمبر 2012, 09:45 من طرف انطون سابا

» بليلة هـ الميلاد
الثلاثاء 25 ديسمبر 2012, 00:24 من طرف انطون سابا

» الياذة العرب (6)
الإثنين 24 ديسمبر 2012, 13:47 من طرف انطون سابا

» الياذة العرب (5)
السبت 22 ديسمبر 2012, 14:56 من طرف انطون سابا

التبادل الاعلاني

    شعر العاميه فى الوطن العربى فى سطور

    شاطر

    الزجال محمد سيد سرور
    المدير العام للمنتدى

    عدد المساهمات: 118
    نقاط: 242
    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 04/10/2010
    العمر: 41

    شعر العاميه فى الوطن العربى فى سطور

    مُساهمة من طرف الزجال محمد سيد سرور في الإثنين 10 يناير 2011, 15:05

    اولا: شعر العاميةفى الوطن العربى

    شعر العامية هو كل ما يكتب باللهجات المحلية للبلدان العربية
    سواء كان زجلا أو نبطيًّا أو شعرًا شعبيًّا، وقد اتفق في مصر على
    إطلاق مسمى شعر العامية على الشعر المكتوب باللهجة المصرية، والشعرالعامي من الفنون القديمة، ازدادت الحاجة إليه نتيجة تفشي الأميةالتعليمية بالبلاد العربية، وكما حدث لشعر الفصحى حين انتقل من العمودية إلي القصيدة الحرة، كذلك انتقل شعر العامية من القالب الزجلي إلى القصيدة الحديثة مع الحفاظ على مكانة الزجل في مصر
    والشعر النبطي في بلدان الخليج العربي.

    ويتفرع شعر العامية إلى:
    الشعر النبطي
    هو الشعر الشعبي لأبناء الجزيرة العربية وهو شعر البادية، جزل
    المعاني، قوى العبارة، دقيق في إصابة أهدافه ويعتبر فرسانه أكثر شعراء العرب عددًا، وهو يعتمد على البناء التقليدي للشعر، فالبيت ينقسم إلى شطرين، وفي معظمه تكون كل قوافي الشعر الأول من البيت متماثلة، وكل قوافي الشطر الثاني متماثلة، كما أنه يخضع لأوزان الشعر العربي، وإن كان النطق يلعب دورًا مهمًّا في هذه الناحية،
    لاختلاف اللهجات العربية من بيئة إلى أخرى، كما أن الموسيقى
    الداخلية في الشعر النبطي تعطيه إيقاعًا خاصًّا، مما جعله مفضلا
    بدرجة كبيرة لدى أبناء جزيرة العرب، ومن فروعه السامري والهجيني والمسحوب.

    الزجل المصري
    الزجل فن مصري أصيل به الكثير من الروائع الأدبية وخاصة تلك التي أبدعها أساتذة هذا الفن أمثال عبد الله النديم وبيرم التونسي،وغيرهم
    وكانوا قديمًا يقيمون مناظرات زجلية بالأسواق وهي مباريات تقام بين الشعراء الزاجلين وبها مراهنات، ثم توقفت هذه المساجلات مع تقديم وسائل النشر والإعلام، والزجل يماثل في طبيعته الشعر العمودي، فهو يعتمد أيضًا على البيت المكون من شطرين وعلى نفس أوزان الشعر المعروفه، ويلتزم كذلك بالقافية الواحدة وقد تتعدد في القصيدة الواحدة، ولكنها تتماثل .
    شعر باللهجات العامية

    رغم اتفاقنا على أن اللغة العربية الفصحى هي اللغة الأم التي
    يتحدث بها جميع الشعوب العربية، إلا أن هذه الشعوب لها لهجات
    خاصة اشتقت كلماتها من اللغة الأم، كما أن الأمر لا يقتصر على
    كون الشعب الواحد له لهجة واحدة وإنما تعددت اللهجات داخل
    المنطقة الواحدة في بعض الأحيان داخل المدينة الواحدة، فاللهجات العربية كثيرة جدا وإن كانت جميعها مفهومة من الجميع وليس هناك أية صعوبة في فهم قصيدة كتبت مثلا باللهجة السورية على الآخرين فهي لهجات متقاربة والأمر لا يعدو أن يكون استخدام مرادف دون آخر
    أو استبدال حرف في اللغة الأم بحرف آخر، ولقد صاحب ظهور شعر
    العامية المصرية والذي يعد بناء جديدا لشكل الزجل المصري وطرح مضامين وصور لم تكن مألوفة من قبل ظهور شكل مماثل في بقية
    البلدان العربية، وهو نوع من التواصل والتراسل بين أبعاد الأمة الواحدة.

    الشعر الشعبي
    صاحبت ثورة الشعراء على عمودية شعر الفصحي ووحدة رويه وقوافيه،ثورة مماثلة على الزجل المصري فتغير شكل القصيدة الشعبية وكذلك المضامين والموضوعات التي كانت تتناولها وكان للتغيير الاجتماعي الذي حدث للمجتمع المصري بعد ثورة يوليو 52 أثر بالغ في هذا التحول وعرفنا نوعاً جديداً من الشعر الذي يكتب باللهجة العامية المصرية والذي يسمي بالزجل، عرفنا القصيدة ذات التفعيلة والقوافي المتعددة وقصائد تتحدث عن الفقر والجهل والمعاناة والنضال الوطني وتحمل في حياتها رياح أيديولوجية جديدة مما أطلق عليه في حينه بشعر العامية المصرية وظهر لهذه القصيدة فرسان جدد من أمثال فؤاد
    حداد وصلاح جاهين ولاقت هذه القصيدة العامية إقبالاً من الجماهير
    وتوالت موجات وأجيال شعراء العامية فظهر في الجيل الثاني احمد فؤاد نجم وسيد حجاب وعبد الرحمن الأبنودي الذي نال جائزة الدولة التقديرية كأول شاعر شعبي يحصل على تقدير الدولة وهو اعتراف ضمني بفضل الشعر الشعبي في عملية التثقيف والتنوير .


    [center][size=24]ثانيا:الشعر ودلالته على الوطن العربي

    وكما قيل في القديم الشعر ديوان العرب ..
    لانه كان هو جريديتهم اليوميه المتحدثه عنهم ..
    وهو من يؤرخ حياتهم وإذا أردنا إن نعرف شيء
    من حياة العرب القديمه نجده بالشعر أكثر وضوح ..
    وأظن من وجهتي البسيطه هو أيضا بات كذلك
    بعد ثورة يوليو 52 ...المجيده
    ففعلا الثوره التي حدثت في بعد هذه الثورة الرائعه
    التي أثرت ليس فقط في مصر العربيه المحروسه
    وإنما أثرت كذلك على جل البلدان العربيه ..
    وأثرت كذلك على الشعر ..
    فبعد ظهور صلاح جاهين .. هذا العملاق

    وأشعاره الرائعه التي كانت بمثابة
    قنابل رشاش تنطلق من قلمه على
    الصوت الخالد عبد الحليم حافظ
    الذي يقوم بالتالي ينشرها بصوته الحماسي
    وهناك العديد من الشعراء ..
    الذين قاموا بنفس الدور ..
    الذي قام به صلاح جاهين
    وهم مرسي جميل عزيز
    وكذلك أحمد شفيق كامل ..
    وأيضا .. الشاعر الجميل
    عبد الرحمن الابنودي ..
    وأحمد فؤاد نجم ..
    شعراء لهم باع طويل في تخليد تلك الحقبه
    الفارطه من الزمن ليس فقط في سماء الشعر العربي
    وإنما حتى نفوس الغرب ..
    فهناك قصائد مغناه أعتبرها النقاد هي تأريخ سياسي ..
    منها .. السد العالي وذكريات .. وذات ليله .. للعندليب الأسمر ... حلـــــيم وغيرهم ...
    وسيظل دائما في تاريخنا العربي مكانه للشعر بشتى أنواعه
    كنوز ...

    قام بهذه الدراسه
    الاستاذ الفاضل
    أحمد عفيفى خالد
    [/size][/center]


    _________________
    بحب فن الزجل والله يا عمى
    زى حبى لولادى وابويا ولامى
    واعشق حروف كلمته
    ماشى انا فى سكته
    الزجالين والزجال بيجروا فى دممى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 30 أكتوبر 2014, 07:26